الميثاق الوطني العراقي

The Iraqi National Charter

الميثاق الوطني العراقي

في مرحلة مهمة جدًا من مراحل تاريخ العراق المعاصر وبعد فشل النظام السياسي القائم منذ عام 2003م، وإلى اليوم في إقامة دولة حديثة قوية قائمة على احترام الإنسان وحمايته وبناء قدراته ومؤسساته الوطنية وفق أسس متينة نابعة من خيارات الشعب ووفق المنظور الوطني والإقليمي والدولي؛ قامت مجموعة من القوى والشخصيات الوطنية بإصدار (الميثاق الوطني العراقي) في (3/3/2019م) في مدينة اسطنبول، بعد مشاورات ولقاءات واجتماعات لمدة عامين في العراق وعدد من الدول.

والميثاق هو: وثيقة أساسية تحدد الملامح العامة والأطر الجامعة للقوى والأحزاب والتجمعات والشخصيات المستقلة، وتعمل على طرح وجهة نظر متكاملة عن بناء نظام سياسي في العراق يعتمد على: التداول السلمي للسلطة والانتخابات الحرة النزيهة، ويلتزم بالتعددية السياسية دون إلغاء لأحد أو تهميش لأي مكون أو طيف أو جهة عراقية، ويعتمد الوطنية معيارًا للتعامل مع جميع أفراد الشعب العراقي دون النظر إلى دينهم أو أعرقهم أو مذاهبهم.

ويؤكد الميثاق على احترام الاتفاقات الدولية، ويتعامل كشريك أساسي مع العالم، وبما يعزز الأمن والسلام الدوليين ومواجهة الإرهاب والتطرف، ويعمل على احترام حقوق الإنسان وسيادة الدول والتبادل الاقتصادي الذي يحقق التعاون مع المجتمع الدولي.

وتؤكد وثيقة (الميثاق) المعلنة أيضًا على الآتي:

1- تثمين الجهود السابقة التي قامت بها القوى الوطنية في مراحل مختلفة؛ لصياغة الملامح والأطر الجامعة للقوى المناهضة للاحتلال، التي كانت محل نظر والإفادة منها في هذه الوثيقة، ولاسيما: (ميثاق التفاهم والعمل الوطني للمؤتمر التأسيسي العراقي الوطني 2004م، واللقاء التشاوري العراقي 2014م، والورقة الأساسية للمشروع الوطني 2015م).

2- إن هذا الجهد لتيارات وشخصيات وطنية مختلفة، ولا يتناقض مع خصوصيات كل جهة.

3- إن هذه الوثيقة حلقة ضمن جهود وطنية أخرى سابقة ولاحقة في هذا السبيل.