الميثاق الوطني العراقي

The Iraqi National Charter

السياسية مراكز حقوقية: شهادات تؤكد تورط ميليشيا العصائب بجريمة صلاح الدين


اتهمت مراكز حقوقية عراقية ميليشيا العصائب بزعامة قيس الخزعلي بارتكاب مجزرة صلاح الدين من خلال اختطاف وقتل عدد من أبناء قضاء بلد تم العثور على جثث 8 منهم صباح اليوم السبت.

وأفاد مصدر خاص للمركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب بأن ميليشيا مسلحة تنتمي إلى عصائب أهل الحق بقتل (12) مدنيا بينهم 4 أطفال بحملة دهم فجر اليوم 17/10/2020م في قضاء بلد جنوب محافظة صلاح الدين، والمغدورين هم من أبناء عشيرة الرفيعات وعشيرة الجيسات.

إلى ذلك قال بيان صدر عن مرصد أفاد: إن “عناصر مسلحة تتبع اللواء 43 التابع لـ”حركة عصائب أهل الحق”، اقدموا على اعتقال 28 شخصا من أهالي منطقة الرفيعات التابعة لقضاء بلد، جنوبي سامراء بمحافظة صلاح الدين، عثر فجر اليوم على جثث 12 شخصا منهم مقيدي الايدي وقد تم إعدامهم بالرصاص”.

وتحّصل مرصد أفاد على معلومات خاصة حيال الجريمة من ضابط برتبة نقيب في قيادة شرطة صلاح الدين وطبيب في دائرة الطب العدلي، فضلا عن زعيم عشائري في المنطقة بدت معلوماتهما متطابقة تماما تشير الى قيام قوة تتبع مليشيا “عصائب أهل الحق”، بزعامة شخص يدعى السيد أبو حيدر، باقتحام منطقة الرفيعات التابعة لقضاء بلد، في الساعة الثانية فجر السبت 17 أكتوبر الحالي بواسطة سيارات رباعية الدفع وبزي عسكري وتحمل شعار اللواء 43، ونفذت عمليات اعتقالات واسعة في قرية الرفيعات ومنطقة السعد وجسر جرمط والمنازل الواقعة قرب محطة تصفية المياه، وذلك بعد هجوم مسلح أسفر عن مقتل أحد أفراد المليشيا وإصابة آخرين، وطاولت عملية الاعتقال 28 شخصا تم العثور على جثث 12 شخصا منهم قرب طريق زراعي يخضع لسيطرة الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية

وتشير المعلومات الى أن القوة المليشياوية التي نفذت عملية الاعتقال وفدوا من الجانب الآخر للمنطقة في منطقة الاسحاقي، التي تسيطر عليها “عصائب أهل الحق”، وتم السماح بمرورهم من قبل حاجز أمني تابع للشرطة الاتحادية

من بين الضحايا الاثنى عشر رجل يبلغ من العمر 59 عاما مع نجله وأصغرهم فتى من مواليد 2006 واغلب الضحايا والمعتقلين مجهولي المصير لغاية الآن هم أبناء عم واقرباء، وهم كالتالي ضحية من قبلية الدليم و و7 من الرفيعات وخمسة من قبيلة الجيسات

ومما يجب الإشارة له إلى أن مليشيا العصائب منعت قوات الجيش من الدخول للمنطقة في أول مرة بعد تلقيها نداء الأهالي بشأن الجثث، كما أن قامت المليشيا بالعودة للمنطقة للتأكد من عدم وجود كاميرات مراقبة بالمناطق التي نفذوا فيها عمليات الاعتقال

.

مقالات متعلقة

An internal server error occurred.