الميثاق الوطني العراقي

The Iraqi National Charter

السياسية قوى عراقية تدعو المجتمع الدولي إلى سحب اعترافه من العملية السياسية في العراق


هيئة علماء المسلمين / الميليشيات ارتكبت جريمتها البشعة لإرهاب الناس وتذكيرهم بالمجازر الوحشية التي ارتكبتها بحق أهل قضاء "بلد"

الميثاق نت

دعت اللجنة العليا للميثاق الوطني العراقي؛ المجتمعَ الدولي إلى سحب اعترافه من العملية السياسية الجارية في العراق، على خلفية تزايد الجرائم الطائفية التي ترتكبها الميليشيات بدعم وغطاء من قبل السلطات الحكومية وأجهزتها الأمنية والعسكرية.

وقال الميثاق في بيان أصدره مساء السبت 17 تشرين الأول/أكتوبر 2020 ووصلت وكالة واعد نسخة منه: إن المليشيات أقدمت على ارتكاب عدة جرائم منسقة ذات بعد طائفي، تحمل في طياتها رسائل إيرانية ذات دلالات سياسية واضحة؛ تؤكد فيها على جعل العراق ساحة للصراعات الدولية والإقليمية.

وأشار البيان إلى ما ارتكبته ميليشيا العصائب التابعة لـ"الحشد الشعبي" من جريمة مروعة عندما شنت فجر السبت مداهمات على منازل المواطنين في ناحية "الفرحاتية" ومنطقة "محطة بلد"، مبينًا أنها اختطفت 28 مواطنًا بينهم أطفال ونفذت بـ 12 منهم إعدامات ميدانية وألقت بجثثهم في الشارع.

ولفت بيان الميثاق إلى أن الجريمة ارتكبت تحت أنظار القوات الحكومية المنتشرة في مناطق محافظة صلاح الدين، التي وقفت متفرجة في اليوم نفسه أمام اقتحام الميليشيات مقرات الأحزاب الكردية في بغداد وسرقة محتوياتها وإحراق بناياتها.

ودعت اللجنة في هذا السياق؛ المجتمع الدولي والشعب العراقي والعقلاء من الأطراف السياسية إلى الانسحاب من العملية السياسية التي توفر الغطاء للميليشيات لتنفيذ الجرائم، داعية التحالف الكردي إلى إنهاء التحالف السياسي مع العصابات التي دمرت العراق وشعبه وأرضختكم إلى إهانة متكررة.

وفي سياق متصل؛ قالت هيئة علماء المسلمين في العراق: إن الميليشيات ارتكبت جريمتها البشعة لإرهاب الناس وتذكيرهم بالمجازر الوحشية التي ارتكبتها بحق أهل قضاء "بلد" عندما دخلته في إطار فرض سيطرتها على المنطقة، وإرسال رسائل لجهات عدة بأن الميليشيات هي من تتحكم بالعراق ومصير العراقيين.

وبيّنت الهيئة في بيان وصلت وكالة واعد نسخة منه؛ أن المجزرة الجديدة تأتي ضمن سلسلة الجرائم المرتكبة بحق أبناء "الفرحاتية" في القضاء الذين يعانون من ظلم الميليشيات على مدار السنوات الماضية، في ظل تجاهل أجهزة وقوات الحكومة لمخاوف السكان وشكاواهم المتكررة، وهو ما يشير إلى تهاونها وتواطئها مع الميليشيات الإرهابية

مقالات متعلقة

An internal server error occurred.