الميثاق الوطني العراقي

The Iraqi National Charter

السياسية عشرات المسؤولين متورطين بقضية تهريب الإنترنت


أحالت السلطات عشرات المسؤولين إلى القضاء إثر عملية “الصدمة” التي حاولت من خلالها السيطرة على تهريب سعات الإنترنت.

وقال مدير عام الشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية بالوزارة،باسم الأسدي، في تصريح تابعته “وكالة يقين” إن “الوزارة لم توقف الجولات الخاصة بعمليات الصدمة والتفتيش الميداني على المواقع غير القانونية الخاصة بتهريب سعات الإنترنت“.

وأضاف إن “أهم النتائج المترتبة على عملية الصدمة التي قامت بها الوزارة، هي ضبط عمل أكبر موقع لتهريب سعات الإنترنت كان حينها في جبل مروار بقضاء خانقين ما اسهم بإيقاف التهريب، مشيراً إلى أن “الوزارة أحالت عشرات الأشخاص المسؤولين عن تهريب سعات الانترنت إلى القضاء.

وتدور الاتهامات بتهريب الإنترنت حول شركات لها ارتباطات بجهات سياسية نافذة في العراق ومليشيات، إذ إن هيئة النزاهة المعنية بقضايا الفساد اشتكت في أحد بياناتها من تعرضها لضغوطات من أطراف رسمية لإغلاق ملف إحدى قضايا التهريب للإنترنت.

وعمليات تهريب الإنترنت في العراق تكبد الدولة خسائر مالية فادحة تصل إلى مبالغ كبيرة جداً، ففي وقت تتحدث فيه وزارة الاتصالات عن 3.5 مليون دولار شهريا، فإن تقارير إعلامية تفيد بأن المبلغ أكثر من ذلك بكثير ويصل إلى 80 مليون دولار شهريا.

مقالات متعلقة