الميثاق الوطني العراقي

The Iraqi National Charter

السياسية عدد المغيبين قسراً من المحافظات المقتحمة تجاوز 16 الف مدني


كشف محلل سياسي ومتابع للشأن العراقي بأن عدد المغيبين قسريا والمختطفين من قبل القوات الحكومية والميليشيات المسلحة الطائفية خلال العمليات العسكرية واقتحام عدد من محافظات شمال وغرب العراق تجاوز 16 الف مدني ، فيما اقرت جهات حكومية بأن هناك معتقلين من زمن حكومة “المالكي” قبل ثمان سنوات ولم يستدل عن مكانهم حتى الان.

ونقلت الانباء الصحفية عن المحلل السياسي (مجاهد الطائي) في ، إن “عدد المخفيين قسرا من المتظاهرين السلميين في ساحات الاعتصام بالعراق يبلغ 123 شخصاً “….مضيفا ، أن “عدد المخفيين قسرا جراء عمليات استعادة المحافظات “السنية” تجاوز 16 ألف مخفي قسرا (على أقل تقدير) ولا يعلم أحد إلى الآن هل هم أحياء أم أموات”….متسائلاً: “من يفرق بين مخفي وآخر، ليس وطني؟”.

من جهة اخرى أكدت ماتعرف بـ”جبهة الانقاذ الوطني” في تصريح صحفي نشر اليوم ايضا ، أن هناك من تم اعتقالهم في عهد رئيس الوزراء السابق “نوري المالكي” منذ ثمان سنوات ولم يتم توجيه أي تهمة لهم، فين حين أن المحافظات المدمرة من العمليات العسكرية لديها وقائع مسجلة ومستعدة لتقديمها.

واضافت ، أن “حكومة “المالكي” وفي سنة 2012 اعتقلت المئات من مناطق حزام بغداد ومحافظات اخرى بشمال وغرب العراق تحت عنوان (الاعتقال الاحترازي) خلال عقد القمة العربية في بغداد، الا انها لم تفرج عنهم لغاية الان”….مشددة بالقول “من غير المعقول اعتقال شباب منذ 8 سنوات ولغاية الان دون توجيه التهم الرسمية لهم من قبل القضاء او القوات المشتركة”.

وكان المحلل السياسي (مجاهد الطائي) قد كشف يوم أمس السبت النقاب عن ملف المختفين قسريا والذي اصبح الان “فضيحة كبرى” لثبوت تورط قوى سياسية حالية بجرائم الميليشيات الحكومية المسلحة الموالية لايران ضد ابناء مكون معين في العراق وبسجون سرية ترتكب فيها ابشع انواع الانتهاكات الانسانية…..مبينا أن ملف ألاف المغيبين الذين اختطفتهم الميليشيات من محافظات (الأنبار وصلاح الدين وديالى وشمال بابل ونينوى وحزام بغداد) ، اصبح “فضيحة” معلنة لكنها لاتزال كونها ملف صامت يحتاج من يحركه.

البصائر | وكالات

مقالات متعلقة