الميثاق الوطني العراقي

The Iraqi National Charter

السياسية "انتفاضة أكسجين" بعد عجز السلطات العراقية عن احتواء كورونا في الناصرية


أزمة كورونا تعمّق حدة الاحتقان الشعبي

تعيش مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار جنوب العراق، وضعا قريبا من الانهيار بسبب تفشي وباء كورونا وعجز السلطات عن احتواء مخاوف السكان.

ويوم الأحد سجلت الناصرية 16 حالة وفاة و282 إصابة جديدة، في واحد من أعلى المعدلات بين المدن العراقية الأخرى، إلى جانب بغداد والسليمانية والعمارة والنجف.

وحتى مساء السبت، تسبب كورونا في وفاة 1660 شخصا، وإصابة 43 ألفا و262 شخصا، فيما تعافى 19 ألفا و938 مريضا، وفق إحصاء وزارة الصحة. وتسود في العراق مخاوف من انهيار النظام الصحي في حال ارتفع عدد الإصابات على نطاق واسع.

وتفرض السلطات حظرا جزئيا للتجوال إلى أجل غير مسمى، حيث يتاح للسكان التجول خلال ساعات النهار مع مراعاة إجراءات الوقاية من الفايروس، بما في ذلك ارتداء الكمامات ومنع التجمعات.

ويبدو أن تحديد المسؤول الفعلي عن إدارة الناصرية أمر صعب حاليا، بسبب وقوع جميع الدوائر الرسمية تحت ضغط المتظاهرين، الذين تحول المئات منهم من مواقع اعتصامهم في الساحات العامة إلى التجمهر قرب المؤسسات الحكومية. وينقسم المتظاهرون إلى عدة مجموعات في ذي قار، يصعب أحيانا إيجاد قواسم مشتركة بينها.

ومنذ أكتوبر 2019 شهدت الناصرية التظاهرات الأشد شراسة بعد بغداد، ضد الحكومة المستقيلة بقيادة عادل عبدالمهدي، وواجهت مجموعات المتظاهرين ميليشيات موالية لإيران وطردتها من مقراتها، وتخلل ذلك سقوط مئات المتظاهرين بين قتيل وجريح.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر إن مرافقي المرضى في مستشفى الناصرية نقلوا جميع قناني الأكسجين إلى منازلهم، ظنا منهم أنها العلاج الحاسم. وأضاف أن هذا الوضع تسبب في نقص حاد في مادة الأكسجين، أدى في النهاية إلى زيادة عدد الوفيات.

وأوضح أن عدد المرافقين الذين يحضرون إلى مستشفى الناصرية يصل إلى عشرة أشخاص أحيانا، ما يحول دون السيطرة على الأوضاع. وذكر أن بعض الأطباء تعرضوا إلى اعتداءات من ذوي مرضى توفوا جراء إصابتهم بالفايروس، مشيرا إلى ضرورة توفير الحماية للكادر الصحي، كي يمكنه القيام بمهامه.

يأتي ذلك بعد أن أعلن نقيب الأطباء العراقيين عبدالأمير الشمري،وفاة 13 طبيبا وإصابة 775 آخرين بكورونا، منذ ظهور الفايروس في فبراير الماضي.

وحذر النائب محمد شياع السوداني “من تراجع صحي خطير في المحافظات، وبالتحديد في كل من ذي قار وميسان”.

وعبر السوداني عن قلقه إزاء “التقارير والأخبار المتواترة عن حجم الإصابات بالفايروس”، و”نقص المستلزمات” في الناصرية، فضلا عن الفشل في حماية الكادر الطبي من الاعتداءات. وقال “على الرغم من هذا كله فإننا لم نلمس تصرفا جادا من خلية الأزمة الحكومية في بغداد بمستوى الحدث”.

ودعا السوداني رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى “التدخل شخصيا عبر زيارة عاجلة إلى محافظتي ذي قار وميسان وإرسال خلية الأزمة أو تشكيل خلية خاصة بالمحافظات التي تشهد أزمة حادة في هذا المجال”، مشددا على ضرورة “تذليل المعيقات التي سببت الانحدار بالإجراءات وخروج الوضع عن السيطرة وكذلك فسح المجال للملاكات الصحية لتمارس مهامها من دون تدخلات”، فيما أكد أن “هذا لن يتأتى إلا بعد فرض الأمن وإعادة هيبة الدولة وبسط القانون”.

ضحايا كورونا

1660 وفاة في مدن العراق

43262 مصابا بالفايروس

من جهته اتهم النائب السابق محمد اللكاش، رئيس الوزراء، بتجاهل الوضع الصحي في الناصرية. وقال اللكاش “منذ أكثر من 9 أشهر ومحافظة ذي قار تعيش حالة الفوضى بعد أن دمرت كافة بناها التحتية ومنها المؤسسات الصحية، وقد ساهمت في هذه الفوضى بعض التيارات المنحرفة وبقايا عصابات البعث وعصابات الجريمة المنظمة والجوكرية الجدد وبدعم من مخابرات بعض الدول، والهدف هو إسقاط المنظومة الدينية والسياسية والاجتماعية لهذه المحافظة”.

ومنذ أكتوبر، استخدمت الأحزاب الإسلامية والميليشيات التابعة لإيران جميع المصطلحات التي أوردها اللكاش في توصيف المتظاهرين.

مقالات متعلقة