الميثاق الوطني العراقي

The Iraqi National Charter

السياسية بيان رقم (36) المساس برواتب الموظفين خيانة للعراق

وصف الميثاق الوطني العراقي اعتزام حكومة الكاظمي استهداف رواتب الموظفين بانه جريمة وطنية تفتك بأفراد المجتمع

واكد الميثاق في بيان لجوء حكومة الكاظمي الى خيار استهداف رواتب الموظفين سيعمق الازمة المالية ويعكس فشل الحكومة بالتعاطي معها

وفي مايأتي نص البيان رقم 36

يشكل الموظفون الركيزة الأساسية في بناء الأوطان؛ وفي العراق هم مفتاحٌ لنجاح العمل وضمان استمراره، وهم المورد الأهم في نهوض العراق من واقعه المأساوي والارتقاء به في جميع مجالات الحياة؛ وقد عرفت الكفاءات العراقية بعلمها ونزاهتها وخبرتها العملية حتى أصبح لبعضها دور بارز في نهضة دول على المستوى العمراني والطبي والاقتصادي، ولهم حضور لافت ومتميز في الجامعات العربية والدولية.

وبدل أن تستثمر هذه الكفاءات من السلطات الحكومية للنهوض بالعراق فشلت في الاستفادة منهم وكانت سببا رئيسا في تدهور جميع المؤسسات العراقية وفي مقدمتها المؤسسة التعليمية من خلال تعيين الفاشلين والأميين والطائفيين والمتحزبين على رأس كل مؤسسات الدولة، الذين فرضوا سياسات إجبارية على الموظفين مما تسبب بانهيار التعليم والصحة والاقتصاد والزراعة والموارد المائية وغيرها، ولم تكتف هذه الحكومات وأحزابها الفاسدة التي سرقت العراق ونهبت خيراته ودمرت بناه التحتية بذلك، وإنما أخذت تضيق على الموظفين بفرض استقطاعات إجبارية من رواتبهم بعد انهيار أسعار النفط، وهو استهداف واضح للموظفين ومحاولة للقضاء على صمود أبناء الشعب العراقي واستكمال ممنهج لمشروع تدمير العراق.

إن اللجنة العليا للميثاق الوطني العراق ترفض استهداف رواتب الموظفين الذي عزمت حكومة الكاظمي على تنفيذه في ما يسمى (الادخار الإجباري) وتعتبره جريمة وطنية تفتك بأفراد المجتمع؛ ومن الواجب على الحكومة الحالية بدل أن تستهدف شريحة الموظفين في مواجهة الأزمة الاقتصادية كان لزاما عليها أن تقنن رواتب وامتيازات الرئاسات الثلاث والبرلمان وإلغاء رواتب رفحاء والسجناء السياسين والمنح المالية لقنوات المليشيات ومشاريع إيران التي تستنزف ثروات وأموال العراق، وتعتمد قانون موظفي الدولة العراقية على الجميع، إلا أن هذه السلطات تقدم مصلحتها ومصلحة أحزابها على حساب العراق ومؤسساته وشعبه.

ولذلك ندعو الشعب العراقي والموظفين إلى عدم القبول بالإجراءات الحكومية والوقوف بوجهها، لأن إرادة الشعوب لا تقهر وقادرة على اقتلاع الفاسدين.

اللجنة العليا للميثاق الوطني العراقي

1/6/2020

مقالات متعلقة