الميثاق الوطني العراقي

The Iraqi National Charter

السياسية المخدرات وجرائم الحرق والسلاح المنفلت.. جرائم تجتاح العراق


تتزايد نسب انتشار تعاطي المخدرات بين مختلف الفئات العمرية في العراق، بسبب البطالة والفساد وسيطرة بعض الميليشيات على الحدود العراقية التي يسهل اختراقها، بحسب بعض المراقبين، يضاف إليها ضعف الإجراءات الأمنية الوقائية التي كانت سببا آخر في انتشار تلك الآفة.

من جانبه قال الخبير القانوني “علي التميمي”، إن “جرائم الحرق واغتصاب الصغار وتقطيع الجثث واستخدام أساليب وحشية في ارتكاب الجريمة ووجود النزعة الجريمة الكبيرة والعالية لدى الجناة وهنا يطغى الجانب النفسي في هذه الجرائم”.

وأضاف التميمي في حديثه لوكالة “يقين”، أن “من هذه الجرائم أيضا، المجرم السايكوباثي أي الحقد على المجتمع، والشيزوفرينيا أي انفصام الشخصية، والبارانويا أي الخوف من المجتمع وغيرها من الأسباب كما يقول علم النفس الجنائي”.

وتابع: أن “هذا يحتاج إلى دراسات لهذه الظواهر من المختصين ومن ثم نشر الوعي عن طريق الإعلام ورجال الدين والمدارس”.

وأوضح التميمي، أما “أهداف العقوبة الجنائية فهي الردع يقول تعالى {ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون} وتحقيق العدالة المجتمعية وقد تشدد قانون العقوبات العراقي في مثل هذه الجرائم مثلا القتل بالحرق عقوبتها الإعدام وفق المادة ٤٠٦ /١/أ وحتى اغتصاب الصغيرات عقوبتها الإعدام وفق المادة ٣٩٣ /٢ من قانون العقوبات العراقي”.

وعن أسباب مثل هذه الجرائم بين الخبير القانوني، أن “منها تناول المخدرات والبطالة والسلاح المنفلت وضعف الوازع الديني وغيرها، مثل هذه الجرائم طارئة على العراق وتحتاج إلى وقفة طويلة وحلول سري

مقالات متعلقة