الميثاق الوطني العراقي

The Iraqi National Charter

السياسية بيان رقم (46) جريمة خطف واغتصاب قاصرة في الموصل

دانت اللجنة العليا للميثاق الوطني العراقي جريمة خطف واغتصاب قاصرة في الموصل وتدعو في البيان المرفق الشعب العراقي وعشائر نينوى الكرام إلى الوقوف بوجه المجرمين المعتدين على الأعراض والتحرك الجاد لإنقاذ المعتقلات في سجن الفيصلية

وفي ما يأتي نص البيان

شهدت مدينة الموصل مساء أمس الأحد (12/7/2020) جريمة بشعة؛ كشفت عن حجم المعاناة الحقيقية لأهالي نينوى الكرام خصوصا والعراق عموما على يد أجهزة الأمن الحكومية وميليشيا الحشد.

حيث أقدم عنصران من ميليشيا الحشد العشائري فوج 76 التابع للنائبة (بسمة بسيم)، على جريمة خطف بنت (قاصرة) في حي (التحرير) شرقي مدينة الموصل، بسيارات حكومية وتحت تهديد السلاح واغتصابها والاعتداء عليها في حادثة جبانة خسيسة غادرة؛ والمجرمان اللذان نفذا هذه الجريمة هما (يحيى رائد رمضان، عثمان رفعت رمضان) من أقرباء معاون المحافظ (رعد العباسي) زوج النائبة (بسمه بسيم)، والمسؤول عن الفوج (سيف بسيم) شقيق النائبة المذكورة متهم بارتكاب جرائم قتل وانتهاك لحقوق الإنسان في الموصل، وهناك محاولات من مسؤولي ميليشيا الحشد لإطلاق سراحهما بعد أن أُلقي القبض عليهما.

إن اللجنة العليا للميثاق الوطني العراقي إذا تدين وتستنكر هذه الجريمة المروعة، فإنها تدعو الشعب العراقي وعشائر نينوى الكرام إلى الوقوف بوجه المجرمين المعتدين على الأعراض والتحرك الجاد لإنقاذ المعتقلات في سجن الفيصلية؛ وندعو الشعب العراقي إلى المطالبة بحل الميليشيات سواء الحشد الشعبي أو العشائري، التي تتحكم بمقدرات وقرارات محافظة نينوى السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية، وبناء مؤسسات عسكرية وطنية تدافع وتحمي الشعب العراقي، وتؤكد اللجنة بأن استمرار تكرار مثل هذه الجرائم هو بسبب الدعم الحكومي للميليشيات والمجرمين وعدم محاسبتهم وإفلاتهم من العقاب؛ وهو ما سيفضي إلى الانهيار الأمني وانتشار الفوضى في عموم البلاد لأن الشعب العراقي شعب أبيّ كريم لا يقبل بالظلم والضيم.

اللجنة العليا للميثاق الوطني العراقي

13/7/2020

مقالات متعلقة