الميثاق الوطني العراقي

The Iraqi National Charter

مقالات البصائر .. ثبات وإقدام


إياد العناز

تمر علينا الذكرى (17) لإصدار جريدة البصائر الغراء التي ستبقى العين الثاقبة والنظرة الصائبة والرؤية الثابتة والمعين الكبير والصوت الهادر لقول الحق ورفض الظلم والتعسف الإجتماعي والإضطهاد الشعبي وأساليب الإغتيالات السياسية والمتابعات الأمنية لشعبنا المجاهد ، فهي بحق جريدة الثوار والمناضلين أصحاب القضية العادلة والمرابطين في ساحات الثورة والمدافعين عن حقوق الشعب والطامحين بحياة حرة كريمة المتصدين للظلم والفساد وضياع الأموال وهدر الثروات في عراقنا الحبيب ،هي جريدة الأوفياء والأنقياء والأمناء والمكافحين والمجاهدين والشجعان أصحاب الكلمة الحرة الأصيلة والقلم الوفي والمواقف الطيبة الراقية النابعة من أصالتهم وإنتمائهم وإرتباطهم بجذور وتربة الوطن الغالي وإحتضانهم لشعبنا الطيب الوفي وتمسكهم ودفاعهم عن الحقوق المهضومة والمستلبة بسبب التبعية السياسية والفسلد الإداري والمالي .

هي صوت الإنسان العراقي والمعبر الحقيقي عن أهات ومكابدات المجتمع العراقي الذي قدم قرابين من التضحيات الجسام والدماء الزكية في سبيل الحرية والإستقلال والحفاظ على عزته وكرامته ، هي صوت الثورة ضد الإحتلال الإمريكي وأذياله والهيمنة والنفوذ الإيراني ووكلائه وأدواته ومن يسوق لمشروعه السياسي والأمني في بلاد الرافدين العزيزة ، هي عنوان الكفاح والنضال التي كشفت وعرت أساليب العملية السياسية وكشفت زيفها وبطلانها وسوء إدارتها والجهات الراعية والداعمة والمساندة لها وعززتها بالتصدي لها بالكلمة الحرة والمقال الأصيل والبحث المتميز المعبر عن أمال وتطلعات الشعب العراقي وأهدافه في إرساء دعائم العدالة الإجتماعية والحفاظ على إنسانية المواطن والتمسك بحريته وجذوره .

عندما نستحضر هذه الذكرى العطرة إنما نستذكر الأرواح الكريمة من أصحاب المواقف الشريفة الوطنية في الإعلام الرصين وقول الحق والتي طالتهم يد الغدر والخيانة والجبن والظلم لمواقفهم المبدئية ودفاعهم عن حقوق الوطن وحرية الشعب ولتعبيرهم الحقيقي عن طبيعة المشهد السياسي الذي يمر به العراق ، هم كوكبة وعناوين للرجال الشجعان وأصحاب القلم المجاهد الأصيل وذوي المواقف الثابتة النزيهة ورصانة وسلامة الفكر الوطني ، فسلاما لهم ورحمة ورضوان عليهم من الباري عزوجل .

هنيئا لكل العاملين المخلصين المجاهدين في جريدة البصائر المجاهدة .

تحية حب ووفاء وسمو لجميع المقاومين من أبناء شعبنا المكافح الذين سطروا أروع الملاحك البطولية والقتالية في مواجهة الغزاة والمحتلين .

سلاما لكل الأصلاء أصحاب القلم الحر الرصين والموقف الشجاع والقول الثابت .

مقالات متعلقة