الميثاق الوطني العراقي

The Iraqi National Charter

حوارات الإعلامي مكي النزال.. ثوار العراق مفخرة للمتطلعين للحرية والتحرير الناجز


الميثاق /متابعة

أكد الاعلامي وعضو الميثاق الوطني العراقي مكي النزال على ان الثوار اليوم أكثر العراقيين إصرارًا على الاستمرار بالنهج الثوري حتى التحرير الناجز.

وشدد خلال رده على أسئلة الموقع على ان لثورة وُلدت وتعاظمت وأثمرت في زمن قياسي حتى أصبحت مثالًا يقتدى به

وفي مايلي نص الحوار

/ ماهي رؤيتكم لمسار الثورة.. وكيف تنظرون لتعاطي السلطة مع ثباتها؟

..الثورة وُلدت وتعاظمت وأثمرت في زمن قياسي حتى أصبحت مثالًا يقتدى به ويُدرس فما من ثورة تسارعت بهذا العنفوان الذي حيّر السلطات ومن خلفها شرقًا وغربا.

/هل تعتقد ان الخيار الأمني ضد الثوار سيعرقل مسار الثورة نحو غاياتها؟

..الخيار الأمني سيكون انتحارًا إن تجاوز ما يجري اليوم من جرائم نعتبرها تمهيدًا لنهاية عهد الفساد. الثوار هم نخبة مجتمع ما زالت السلطات تتوهم أنه قد ينحاز لها لأسباب طائفية أو مصلحية ولذلك لم تستخدم الدروع والطيران كما استخدمته في أماكن أخرى من العراق.

/ماهي رمزية امتداد الثورة الى معاقل وبيئة الأحزاب الطائفية التي تحكم العراق؟

..إن هؤلاء الثوار وعوا حقيقة أنهم استُغلّوا ولذلك نبعت الثورة منهم وامتدت لحاضنة الأحزاب وربما لأزلامها لأنهم أيضًا يعانون من المهانة والإذلال. والثوار اليوم أكثر العراقيين إصرارًا على الاستمرار بالنهج الثوري حتى التحرير الناجز.

/في محاولة لتضليل الراي العام، تعمد السلطة في بغداد على اتهام طرف ثالث في عمليات القتل والاستهداف التي يتعرض لها الثوار.. كيف تنظر لذلك؟

..هنالك طرفان لا ثالث لهما في الساحة العراقة اليوم، طرف الثوار ومن معهم من ملايين متلهفة للخلاص، وطرف السلطات ومن معها من منتفعين. الطرف الثالث وهم لم يستطع النظام أن يجد له مخرجًا فظل يتكلم عنه بغموض، ولو كان هنالك طرف معني فهو المليشيات ومن ورائها إيران ولم يعد ذلك خافيًا على العراقيين.

/ماهي قراءتكم لتعاطي السلطة مع المطالب المشروعة للثوار.. والإجراءات الحكومية تجاهها؟

..تصرفات السلطة عجيبة وكأنها لا تسمع صرخات عموم الشعب العراقي المنادي برحيلها بفروعها وتشابكاتها وتفاصيلها. لذلك نرى أن هذه السلطة تناور بغباء وتتخبط وكأنها تشتري الوقت انتظارًا لمعجزة ما تنقذها من غضبة العراقيين.

/ماهي أسباب الصمت العربي والدولي إزاء الجرائم التي ترتكب ضد الثوار؟

..المجتمع الدولي مصلحي ومغرض ولا إنساني، وهذا معروف لنا جميعًا وتجاربنا معه مُرة وسقيمة. أما العربي (الرسمي) فهو تابع لا موقف له وعزاؤنا في ثلة أخيار من العرب والعالم وقفوا مع الحق ولعنوا الباطل بتوصيفاته كافة.

/كيف ترى أوجه الشبه والمبررات بين انتفاضات العراق ولبنان وايران؟

..إن سمات وأسباب الثورات في العراق ولبنان وإيران تبدو متقاربة وهي تبدو مطالبة بحقوق طبيعية مهضومة من الأنظمة إضافة لفساد السلطات في هذه البلدان. لكن بدا واضحًا أن هذه الأسباب كانت مجرد شرارة فجرت نقمة هذه الشعوب التي تراكمت على مدى عقود من الجبروت والطغيان والفساد. وحين تنتفض الشعوب فلا تسألنّ عن السبب الأول ولكن انظر إلام تؤول الأمور.

مقالات متعلقة