الميثاق الوطني العراقي

The Iraqi National Charter

السياسية الأحزاب المتحالفة مع المليشيات الولائية فقدت ثقة الشارع العراقي


قال المحلل السياسي أحمد الأبيض، في حديث خاص لـ”وكالة يقين” إن الشعب العراقي اليوم يطالب بحكومة مدنية بعيداً عن حكم الأحزاب الإسلامية والفاسدة، ويجب أن لا يسحبنا كلام المرجعية على أن العراق تحت ظلال ولاية فقيه ثانية كما هو الحال في إيران، لان المرجعية دورها يتضح في إطار النصح والوعظ.

وأكد، أن الأحزاب المتحالفة مع ميليشيات ولائية فقدت ثقة الشارع العراقي وتحملت مسؤولية القتل والفساد في العراق منذ العام 2003، والتي لا تزال مستمرة الى اليوم، وتحاول هذه الأحزاب إيجاد فرصة للحصول على موقف المرجعية من أجل البقاء في السلطة.

وأضاف أن المجتمع الدولي متأهب وينتظر نتائج انتخابات نوفمبر الأمريكية التي ستحدث تغييرات نوعية في المنطقة ومحاولات التطبيع خلال الأيام الماضية جزءاً من هذه المتغيرات.

وتابع، اهتمام الرأي العام الدولي في العراق ينصب بمسألتين أولاهما الاستقرار في العراق والذي يعني بدوره استقراراً كبيراً في المنطقة، أما الثاني فيتعلق بالاستثمار الذي تعمل عليه كبرى الشركات الأمريكية والأوربية وهذا الأمر لن يتم إلا بعد الاستقرار السياسي في العراق.

وختم، أن الاستقرار لن يتم إلا بالقضاء على الفاسدين والسلاح المنفلت وهذا ما ترجمته المرجعية برسالتها للسلطة التي أوغلت في الفساد

مقالات متعلقة