الميثاق الوطني العراقي

The Iraqi National Charter

السياسية إبعاد مهنيين وكفاءات من وزارة النفط لأسباب طائفية


أدت المحاصصة الطائفية التي أُسست عليها حكومات ما بعد الاحتلال إلى إبعاد الكفاءات عن مؤسسات الدولة والتعيين وفق الانتماء الحزبي والطائفي دون النظر إلى مدى تحمل المسؤوليات في ادارة الملفات والكفاءة في ذلك، ونتج الفساد والمحسوبية في دوائر الدولة كافة وتفاقمت أسباب البطالة وقلة فرص العمل، وهدر المال العام الذي أفرغ خزينة الدولة دون نتائج على ارض الواقع.

و كشف عضو لجنة النفط والطاقة في مجلس النواب، امجد العقابي، الجمعة، عن قيام بعض المسؤولين في وزارة النفط وعدد من الشركات النفطية بإبعاد المهنيين في الوزارة لأسباب طائفية.

وقال العقابي، إن “بعض المسؤولين الفاشلين في وزارة النفط وعدد من الشركات النفطية يمارسون الطائفية مع الموظفين بشكل سافر وغير مقبول”، مشيرا الى ان “اولئك المسؤولين يعملون على ابعاد المختصين و المهنيين عن مناصبهم وفق أسس طائفية ومفاهيم كانت السبب في ما وصلت له اوضاع العراق بالسنوات السابقة”.

وأضاف أن “الطائفية كانت سببا في دمار البلد وتدخل العديد من الدول في شؤوننا، وقد عملنا معا جاهدين على انهاؤها ومحاسبة المتورطين فيها ومن سعى لتغذيتها وإيقادها”، مشددا على اننا “لن نسمح بهكذا اعمال تؤدي الى دمار الدولة، لان بناءها يحتاج إلى تكاتف جميع القوى الوطنية لانهاء تلك التصرفات الخطيرة

مقالات متعلقة